منتديات درة البحرين
[img:bc5b]http://help[center][b]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

محاكمـة القنوات الغنائيـة

اذهب الى الأسفل

محاكمـة القنوات الغنائيـة

مُساهمة  حلم عابر في الأحد أكتوبر 11, 2009 12:31 am

تقول الدراسة: وبلغت نسبة الرسائل بين الجنسين على قناة روتانا 76%، والتهنئة الأسرية 20%، والرسائل المتبادلة لنفس النوع 19%.

والتي تبعا لما ذكر يبلغ أقل عدد للرسائل قد تحققه إحدى القنوات الفضائية المبتدئة 3000 رسالة يومية، ولتصل عدد رسائل القنوات الناجحة 15 ألف يومياً [الشرق الأوسط العدد 9685 السبـت 26 ربيـع الثانـى 1426]


وإليكم حديث المختصين وتعليقهم على تلك الدراسات:

تقول الأستاذة الدكتورة سلوى عبد الباقي، أستاذة علم النفس التربوي، إن الفن الحقيقي هو الذي يخاطب العاطفة ويرقى بالمشاعر وينعكس هذا الرقي على السلوك والتعاملات بين البشر مما ينعكس على المجتمع ويعمه حالة من الأمن والسكينة والبعد عن الجرائم، أما الذي يحدث الآن فما هو إلا إفلاس فني، فلم يعد هناك من بقدر على كتابة كلمة تحمل قيما نبيلة أو رسالة فنية، ولذلك أخذ يبحث عما يعبر بالأغنية عبر هذا الخلل.


وأثر هذا العري على الأسرة والمجتمع واضح جداً، فهو يركز على الجانب الجنسي مما يسهم في تصعيد السعار الجنسي في مجتمعات فقيرة لا تملك الزواج.


كما أشارت الدكتورة سلوى إلى أن الفنان يعد قدوة للشباب، والآن الفنانون أصبحوا ضيوفا على صفحات الحوادث متهمين في قضايا مخجلة "دعارة، آداب، تهرب ضريبي... إلخ"، وهؤلاء هم النماذج التي يقتدي بهم الشباب، والنتيجة هي زيادة معدلات الجريمة في المجتمع.


الجناية على الدين:

هذه القنوات أصبحت تعد بالعشرات ثم هذه القنوات تقوم بجناياتها منذ انبثاق الفجر وإلى غسق الليل، تصدح بالغناء وتمتلئ بالرقص والمجون.

الله سبحانه وتعالى يقول: { وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا } لكن هذه القنوات لو فتختها في الفجر وعلى مدار اليوم فلن تجد فيها إلا هذه القيم السلبية واللقطات الماجنة.


لو أن عدوا جهز جيشه لغزونا – لا قدر الله – لاستنفرنا للدفاع عن الحرمات والمقدسات. فما بالنا وكل هذه السهام والدبابات والصواريخ تقصف معاقل الإيمان وتدك حصون الأخلاق وتهدم بنيان المجتمع وتفتك بكل المعاني النبيلة والقيم الفاضلة ونحن لا نستشعر خطراً ولا نخشى ضرراً ولا تحرك ساكناً.


إن هذا الأمر لا تكفيه مقالة ولا مقالات، بل لا بد له من مواقف مسئولة، فوزارات التربية والتعليم ينبغي أن يكون لها موقف، ووزارات الإعلام ينبغي أن يكون لها موقف، والغرف التجارية والروابط التجارية ينبغي أن يكون لها موقف. إن كل أحدٍ كل أبٍ وأمٍ ينبغي أن يكون لها موقف.


البعض يقول بأن هناك من المتقدمين أو المتأخرين من أباح الغناء.

الأمر جد خطير، لقد كان الغناء يُسمع، فصار يرى ويسمع، ويتفاعل معه من خلال هذه القنوات وما فيها من عرض الخصوصيات حتى أنني قرأت أن أغنية صورت فيها المغنية وهي في الحمام.
أليس في ذلك جناية على الدين والإيمان. وإشغال للقلب وتعليق له بغير الله عز وجل.


الجناية على الشباب:

ما الذي نجنيه من هذه القنوات: إننا نجني منها ميوعة الشباب وانشغالهم بالشهوات وانصرافهم عن الأمور العظيمة والمهمات الجسيمة، ونجني منها قلة حياء الفتيات واندفاعهن مع الإغراءات والشهوات.


تقدم الفسق والفجور على أنه نموذج يحتذى وأسوة تقتدى تقدم الانحراف على أنه سمة من سمات الأداء والعطاء والنماء ولا عجب فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت).


جناية على العلم:

فسهر الطلاب على القنوات يمنعهم من تحصيل العلم والاجتهاد فيه، وينصرفون للوصول إلى التميز والعطاء عبر طلب العلم لأن طريقه طويل وشاق وقد يثمر وقد لا يثمر، أما من أراد الشهرة من أقصر الطرق فطريقها المختصر صوت جميل وحياء قليل، ثم تجدهم على الشاشات والصفحات يوقعون العقود ويتنافسون في المسابقات الجنائية بل رأينا المسابقات والبرامج التي تقدم المواهب من سن السادسة والسابعة من العمر حتى ينشئوا نشأة غنائية جنائية مبكرة


الجناية على الأسرة:

وهي جناية خطيرة جداً، فصور الماجنات خلبت أنظار الرجال فزهدوا في أزواجهم، وصور والمغنين فتنت النساء فزهدوا في أزواجهن ووجدت المشكلات وتعاظمت وزادت نسب الطلاق وحصة من أسبابها – بحسب الدراسات – متعلق بمثل هذه القنوات.


الجناية على المجتمع:

وتتجسد هذه الجناية فيما نراه من التبرج والسفور والترخص في الاختلاط ليصبح المنكر معروفا والمعروف منكرا. كما تتجسد في الجرأة في المعاكسات والمغازلات والوقاحة فيها، بل والوصول إلى الاعتداء الفعلي.


الجناية على الاقتصاد:

حيث تقوم هذه القنوات بتجارة الإعلانات: ونعود إلى لغة الأرقام:

في دراسة أعدتها د.عزة كريم، الرئيسة السابقة للمركز القومي للبحوث الاجتماعية بالقاهرة، تناولت الدراسة إعلانات الفيديو كليب والعلاقات الزوجية حيث أفادت إن 90% من الإعلانات تستخدم فيها جسد المرأة كمثير جنسي لترويج السلع، مقابل 8% هي نسبة الاهتمام بشخصية المرأة، وأوضحت أن 80% من الإعلانات يركز على القيم الاجتماعية السلبية، و89% على القيم الاقتصادية السلبية.


وأما عن هدر الأموال في الرسائل على هذه القنوات ومسابقاتها فحدث عنه ولا حرج !

تقول الأرقام: يبلغ أقل عدد للرسائل قد تحققه إحدى القنوات الفضائية المبتدئة 3000 رسالة يومية، ولتصل عدد رسائل القنوات الناجحة 15 ألف «مَسِج» فإذا كانت تكلفة الرسالة الواحدة على الأقل 3 ريالات فكم تهدر من أموال.

أي إهدار وأي جناية أعظم من ذلك في حق أمة تحتاج إلى تقدم علمي وإلى علاج اجتماعي وغير ذلك.


ما هو الحل؟

علينا أن نواجه هذا الغزو، ونحمي أنفسنا وأبناءنا من أن تصيب بجناياتها مقاتلنا، والله يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [ التحريم: 6 ].


خطوات المواجهة:

1- القيام بحملة حملة إيمانية حضارية راقية سامية، ومقطعة هذه القنوات، والتحذير نحذر من أخطارها.


2- ملء أوقات الشباب والشابات بالأمور النافعة والمفيدة.


3- نشر الحكم الشرعي لهذه القنوات: وهو تحريم ما يعرض فيها من العورات وما يصاحبها من الاختلاط الماجن المثير للشهوات.

نحن كمسلمين لسنا بحاجة إلى تلك الإحصائيات لنقتنع بحرمة ما يعرض في هذه القنوات الجنائية من مجون وفساد، وما أتيت بها إلا لأقيم بها الحجة على الذين ابتعدوا عن مصدر التوجيه الإلهي في الكتاب والسنة، فالآيات القرآنية التي أنزلها الحق سبحانه بينت لنا أحكام النظر وأحكام السماع والاختلاط المحرم غير ذلك ورسول الله صلى الله عليه وسلم أوضح من ذلك كما في حديث أبي هريرة يقول: ( لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم ) رواه البخاري، وعند الترمذي (إلا كان ثالثهما الشيطان)، وفي حديث أبي هريرة المشهور والذي رواه البخاري [ ج5/ص2304 ]: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فزنا العين النظر وزنا اللسان المنطق والنفس تتمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه).


4- التزام أوامر الله في العلاقة بين الجنسين: قال تعالى: { قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ. وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا } الآية [ النور: 30 -31 ].


5- تعظيم أوامر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم في النفوس، قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم } وقال تعالى: { وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم}.


إن تهوين أمر الدين في النفوس وإن انتقاص عظمة النصوص من القلوب لهي أخطر من هذه القنوات الجنائية.
أسأل الله تعالى أن يحمي مجتمعاتنا وأبناءنا من كيد المفسدين.

بقلم بدر محم tongue
avatar
حلم عابر
عضو نشيط

عدد المساهمات : 79
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/10/2009
الموقع : LPPP

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى